التخطي إلى المحتوى

البرلمان الفلسطينى : يؤكد رفض إسرائيل التجاوب مع الأتصالات الدولية للرئيس الفلسطين أبو مازن
قال رئيس اللجنة السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى أن من المطلوب من إسرائيل الغاء جميع الإجراءات التى إتخاذتها من أجل التحكم فى حرية العبادة والتحكم فى المسجد الإقصى وعدم القيام بأى إجراء من شأنة أن يفتح الطريق أمام أسرائيل ومخطط القوة الصهيونية المتطرفة لهدم المسجد الأقصى وبناء هيكل فية وهذا الإجراء يتطلب من المجتمع الدولى العديد والعديد من الخطوات.

أولا من القوة الإسلامية والعربية عليها أن تأخذ موقف صريح و واضح بالضغط على إسرائيل بكل السبل المتاحة من أجل إلغاء إسرائيل إجراءاتها التى تمس حرية عبادة المسلمين وتمس بالحق التاريخى والقانونى للفلسطينيين وأضاف عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى أن على المجتمع الدولى تطبيق القوانين والقرارات التى إتخاذها سواء كان قرار الإستيطان من مجلس الأمن الدولى وذلك فى الثالث والعشرون من ديسمبر الماضى وأن القدس الشرقى أرض محتلة ولايجوز للقوة القائمة للاحتلال أن تقوم بتغير الأوضاع القائمة.

وأضاف عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى أن اليكونسكو قد اتخذت قراراً أن المسجد الأقصى هو حق إسلامى خالص لاعلاقة لأى طرف أخر وطالب رئيس اللجنية السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى تلك المنظمات الدولية أحترام تلك القرارات والإلتزام بها وأضاف أن المسجد الأقصى يمثل لنا كمسلمين بعيدين البعد الأول هو البعد العقائدى و المجسد الأقصى هو جزء من العقيدة الإسلامية والبعد الثانى هو البعد الوطنى.

أتصالات الرئيس محمود عباس الدولية

وأضاف عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس سيجرى العديد من الأتصالات بالجهات الدولية من أجل إيقاف الإجراءات الإسرائيلة الأخيرة حيث سيجرى أتصالات بالدول التى لديهم تأثير على أسرائيل و أول هذة الدول هى الولايات المتحدة الأمريكية وثانيا الأتحاد الأوروبى.

وأكد بالفعل عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية بالمجلس التشريعى الفلسطينى قيام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعمل أتصال بالطرفين ولكن حتى الأن لم تتجاوب الحكومة الإسرائيلية وعلى المستوى الأخر وقال هناك بعض المنظمات ومنها منظمة المؤتمر الإسلامى تم الأتصال بها وقررت عقد جلسة يوم الأثنين القادم وأضاف أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس قام بالإتصال بالرئيس التركى أردوغان رئيس القمة الإسلامية وطلب منة التحرك وبالفعل قام بالإتصال بالرئيس الإسرائيلى رؤوفين ريفلين ولكن رفض الرئيس الإسرائيلى التجاوب مع طلبات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.