التخطي إلى المحتوى

جمعة الغضب فى القدس من أجل نصرة المسجد الأقصى والقوات الإسرائيلية تؤكد التعامل بالعنف ضد المتظاهرين
جمعة الغضب فى القدس من أجل نصرة المسجد الأقصى والقوات الإسرائيلية تؤكد التعامل بالعنف ضد المتظاهرين , في سابقة من نوعها ومنذ الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين عام 1967 قام الجيش الإسرائيلي بمنع المصلين من قضاء الصلاة في المسجد الأقصى يوم الجمعة الموافق 14 يوليو 2017 ، وعلى اثره تم استشهاد ثلاثة من الفلسطينيين ومقتل اثنين من الشرطة الإسرائيلية بالقرب من باب الاسباط، وقد أعلن الجيش الإسرائيلي المسجد الأقصى والبلدة القديمة منطقة عسكرية وقاموا بالاعتداء على حراسة المسجد ومصادرة هواتفهم وأخرجوا المصلين واغلقوا الابواب ، مما أثار غضب العالم الإسلامي من هذا المشهد المهين للمسلمين قاطبة، خصوصا بعد اعلان الكنيست أن هذا الإغلاق سيكون دائما، من جانبه دعا مفتي الديار الفلسطينية إلى شد الرحال للأقصى والتواجد على الحواجز لإقامة صلاة الجمعة وقال أن ” لا قوة على وجه الأرض ستمنعهم من التوجه للأقصى وإقامة صلاة الجمعة فيه.

الجيش الإسرائيلي يرفض إزالة البوابات الإلكترونية

قام الجيش الإسرائيلي وبعد اعتدائه بمنع المسلمين من أداء الصلاة في المسجد الأقصى يوم الجمعة الماضية باقتحام الشارع المؤدي إلى مخيم قلنديا للاجئي شمال القدس واطلقت النيران على جموع المصلين قبل بدء صلاة الجمعة كما رفض مسؤولين إسرائيليين إزالة البوابات الإلكترونية التي تم وضعها للدخول الى المسجد الأقصى مع اجهزة لكشف الالات المعدنية وكاميرات مراقبة لتعزيز الأمن، كما اقتحم الجيش الإسرائيلي احد المستشفيات لاعتقال المصابين وحدثت مواجهات عنيفة بينهم.

فلسطين تتاهب لجمعة الغضب لنصرة المسجد الأقصى

بعد فرض التعنت الإسرائيلي بحق المسلمين ومنعهم من الصلاة واتخاذ التدابير لتحقيق هذا الهدف وزتوايد الاقتحامات خلال الفترة المنصرمة سادت حالة من الغضب العارمة في شوارع القدس وفي نفوس المسلمين جميعا وتزايد الدعوات في كل الارجاء لنصرة المسجد الأقصى وتلبية لهذا النداء يتاهب الفلسطينيون لجمعة الغضب والنفير العام وتم إطلاق ” جمعة الغضب عليها ” كما دعت حركتين فتح وحماس عن تنظيم مسيرات لنصرة الشعب الفلسطيني ورفع الظلم الواقع عليهم من قبل الإسرائيليين، من جانبه أعلن الجيش الإسرائيلي تاهبه المسيرات التي أعلن عنها الفلسطينيين واصفين إياها بالفوضى وإثارة الشرور وسيتم التصدي لها بالعنوف من القوات الإسرائيلية وعلى اثره كثفت القوات الإسرائيلية تواجدها بشكل غير مسبوق في مدينة القدس بشكل عام والمسجد الأقصى بشكل خاص.

ردود فعل رواد التواصل الاجتماعي على منع إسرائيل الصلاة في المسجد الأقصى

منذ منع الجيش الإسرائيلي المسلمين من إقامة الصلاة في المسجد الأقصى انتاب المسلمين في جميع أنحاء العالم موجة من الحزن والاستياء الشديد حي قاموا بإطلاق الهاشتاجات التي تتصدر موقع التواصل الإجتماعي تويتر يوميا وقد انطلق هاشتاج ” نداء الأقصى” حيث تربع على عرش الهاشتاجات المصرية وشارك فيه العديد من المسلمين بمختلف جنسياتهم حيث نشرت هالة البوشي تغريدة تقول فيها ” ‏ليست القدس مدينة إنما القدس عقيدة، فالإنحياز لفلسطين عامة و القدس خاصة ضد الصهاينة المحتلين هو الموقف الكاشف لكل عورات حكامنا” وعبرت نور احمد عن أسفها الشديد لما يحدث وقالت مغردة ” ياقدس اني قد وهبتك من شراييني دمي قسما ولن ارضي حلولا تستبيح كرامتي” وقال اخر أنه ” إذا انتهك شبر واحد من اراضي امريكا او اليهود حركوا جيوشهم لأستعاده، اما ان ينتهك شعب وحرمه المسجد الأقصى ففيها حلول سياسيه وحوار”، وقال السياسي الفلسطيني رائد صلاح خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن الان مدينة القدس أصعب نقطة في الدنيا يمكن الوصول إليها، فكمية الكتائب والجيوش والمدرعات الموجودة لم يشهد لها مثيل أبدا أبدا، ومع ذلك نبشركم ببدا وصول الالاف من أبناء الداخل عبر باصات شركة إيجد وعبر القطار وعبر سيارات خصوصية وهذه وسائل لايمكن تفتيشها ولا إرجاع الناس منها، فالحشود بدأت تصل إلى المدينة المباركة،و بعد ساعات سنشهد أعظم وأضخم وأهم إعتصام مقدسي فلسطيني”.

تعرف على معالم المسجد الأقصى

المسجد الاقصى من أكثر المساجد قدسية عند المسلمين حيث أنه مسرى النبي محمد -صلى الله عليه- واول القبلتين في الإسلام ويقع بالبلدة القديمة بالقدس في فلسطين، ومعماره اسلامي مملوكي اموي ويبلغ مساحته 144 الف متر مربع وعدد المصلين 800 الف مصلي، أما عدد المآذن فهم اربعه مآذن، ويشمل المسجد الأقصى قبة الصخرة والمصلى المرواني والمسجد القبلي بالإضافة إلى معالم كثيرة يبلغ عددها 200 معلم، ويقع فوق هبة مورنا وتتكون معالم المسجد الأقصى من :
– المصليات ويتكون من 7 مصليات مع مجموعة قاعات من الجهة الشرقية والغربية وكان يوجد 121 من النوافذ الزجاجية الملونة من العصور العباسية والفاطمية وتم استعادة حوالي 30 نافذه منهم عام 1924، والمساجد هي: الجامع القبلي ويقع جنوبي المسجد الأقصى في جهة القبلة وتعلوه قبة رصاصية، المصلى المرواني ويقع اسفل الزاوية الجنوبية الشرقية للمسجد الأقصى، مسجد قبة الصخرة، مصلى الأقصى القديم، مسجد البراق، مسجد المغاربة، جامع النساء.
-القباب : قبة الصخرة، قبة السلسلة، قبة النحوية، قبة الأرواح، قبة النبي سليمان، قبة النبي الخضر، قبة المعراج، قبة الميزان، قبة يوسف اغا، قبة النبي موسى، قبة النبي، قبة يوسف، قبة عشاق النبي، قبة الشيخ الخليلي، قبةقبة النبي عيسى.
– المآذن: المأذنة الفخارية أو مأذنة باب المغاربة، مأذنة باب الغوائمة، مأذنة باب السلسلة، مأذنة باب الاسباط أو مأذنة الصلاحية.
– الابواب: باب الاسباط، باب حطة، باب العتم، باب الغوانمة، باب الناظر، باب الحديد، باب القطانين، باب المطهرة، باب النبي داود، باب المغاربة، الباب المنفرد، الباب الثلاثي، الباب المزدوج، الباب الذهبي، باب الجنائز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.