التخطي إلى المحتوى
وصول شحنتي سولار من السعودية نهاية الشهر
وصول شحنتي سولار من السعودية نهاية الشهر

قال وزير البترول المصرى طارق الملا أن من المقرر, وصول شحنتي سولار وذلك ضمن عقد شركة أرامكو السعودية للوقود, وستصل الشحنتى فى نهاية شهر مارس الجارى وقدر قيمة الشحنات, المواد البترولية التى تأتى من السعودية بشكل شهرى مابين ثلاثة مائة وعشرون وثلاثة مائة وأربعون, دولار مع فترة سماح ثلاثة سنوات للسداد قيمة, الشحنات من تاريخ التوريد وأرشا الوزير طارق الملا وزير البترول أن مصر عقد إستيراد سبعمائة, ألف طن مواد بترولية شهريا, من شركة أرامكو السعودية بشروط ميسرة.

وقال وزير البترول الأسبق أسامة كمال, وقال الوزير أن إعادة توريد شحنات الوقود السعودى أرامكو لمصر خلال الفترة القادمة, حيث قال أن سبب توقف ضخ الوقود السعودى, إلى مصر خلال الفترة الأخيرة أن كانت عملية مراجعة بحتة للظروف الأقتصادية التى تمر بها المملكة العربية السعودية خلال الفترة الماضية, حيث قال أن نعلم جمعيا أن إنخفاض سعر البترول خلال العامين الماضيين تسبب لخسائر شديد للملكة العربية السعودية, وتعدت هذة الخسائر ال 300 مليار دولار وهذا أدى, إلى إيقاف خطط التنمية أو تأجيل بعضها مع إتخاذ بعض القرارات التعسفية وقال أن لتر البنزين, السعودى الأن فى المملكة العربية السعودية, بريال ما يساوى خمسة جنيهات مصرى وقال أن تم رفع سعر لتر البنزين خلال الفترة الأخيرة, إلى جانب تخفيض بعض المستحقات والبدلات لبعض من الوزراء والمسؤولين, فى المملكة العربية السعودية وكما قلت أن مراجعات إقتصادية بحتة وهذا ينفى أن هناك مواقف سياسية ضد جمهور مصر العربية وقال أن هذا لان يؤثر على اتفاقيات مصر خلال الفترة الأخيرة مع بعض, الدول ومنها الكويت والعراق.

على أستيراد البترول خلال الفترة القادمة, وقال أن لا علاقة لهذا بذاك فقال فنحن ما بجانب ما نستوردة من منتجات نهائية لدينا, طاقة إستعابية فى معامل التكرير يمكن من خلالها تكرير, أكثر من ستة مليون طن إضافى من خام البترول وأضاف حاليا نقوم بتكرر حوالى ستة وعشرون, مليون إلى سبعة وعشرون طن فى السنة محليا وأضاف, أن الأحتياجات فى مصر أكبر من ذلك بكثير وبالتالى استوردنا كيمية من الخام وهذا شيء, جيد جدا وقال المهندس أسامة كمال وزير البترول, الأسبق أن يبلغ أستهلال مصر من  المواد البترولية من البترول والغاز حوالى 80 مليون طن فى السنة, ويتم أنتاج محليا حوالى 26 أو 27 طن فى العام, ويتم الأستيراد الباقى من الدولة العربية والتى يقدر بحوالى ثلاثة عشر مليون طن وتقوم, المملكة العربية السعودية من خلال هذا العقد المبرم لمدة خمسة سنوات, بتدبير ستة ونصف مليون طن فى السنة وهذا هو نصف الكمية التى تحتاجها مصر,  وأضاف وزير البترول الأسبق المهندس أسامة كمال أن الشيء الجيد, أيضا أن هناك فترة سداد تصل إلى خمسة سنوات وهذا هو سر الدعم, التى تقوم بة المملكة العربية السعودية لمصر فى هذا الأطار وهذة ليس منح,  ولكنها دعم فى صورة تسهيلات والغرض منة قبل تحرير سعر الصرف هو عدم, الضغط وبشدة على ما يتواجد من العملة الصعبة فى  البنك المركزية المصرى, ولذلك فأن الأبقاء على ذلك الأتفاق على ما أعتقد سيكون فى صالح مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.