وصول أخطر إرهابيين على متن طائرة إلى ليبيا وسط أوامر عليا غامضة
وصول أخطر إرهابيين على متن طائرة إلى ليبيا وسط أوامر عليا غامضة

توجهت رحلة الخطوط الجوية التي يوجد على متنها أكثر القيادات الارهابية خطرا إلى العاصمة الليبية طرابلس من مطار تونس، وذلك بعد أن تمت اجراءات الإفراج عنهم من سجن جوانتانامو بعد قضاءهم أربعة عشر عاما فيه، وهم عمر خليف محمد أبو بكر مهجور، وسالم عبدو سالم غريبي وقالت مصادر ليبية إن الطائرة التي يوجد على متنها مواطنين ليبيين قامت بالتوقف في مطار معيتيقة في طرابلس وأنزلت جميع المدنيين، في إطار تنفيذ أوامر عليا غير مفهومة الهدف بإصدار قرار بإرسال الارهابيين إلى مدينة مصراته الليبية وليس طرابلس.

وأكد محمد قنيوة المتحدث الرسمي باسم الخطوط الجوية الليبية خلال تصريحات صحفية أن الإرهابيين الليبيين وصلا منذ قليل إلى مدينة مصراتة ويصنف هذين الإرهابيين باعتبارهما من أخطر قيادات تنظيم القاعدة، وكانت قد طالبت السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية من السلطات السنغالية، ترحيل الإرهابيين المتواجدين على أرضها إلى ليبيا عن طريق تونس.

وكانت قد ألقت السلطات الأمريكية القبض على الارهابيين خلال منتصف عام 2002 في أفغانستان بسبب اجتياحهما للبلاد، وأعلن البنتاجون الإفراج عنهما من سجن جوانتانامو كآخر سجينين يتم الإفراج عنهما من تنظيم القاعدة.