وزير التعليم ينفي إعلان أي تفاصيل بخصوص منظومة الثانوية العامة الجديدة حتى الآن
وزير التعليم ينفي إعلان أي تفاصيل بخصوص منظومة الثانوية العامة الجديدة حتى الآن
وزير التعليم ينفي إعلان أي تفاصيل بخصوص منظومة الثانوية العامة الجديدة حتى الآن
وزير التعليم ينفي إعلان أي تفاصيل بخصوص منظومة الثانوية العامة الجديدة حتى الآن

نفى الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إعلان وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أي تفاصيل جديدة عن منظومة الثانوية العامة الجديدة والتي تعرف باسم الثانوية العامة التراكمية وأضاف طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، خلال تصريحاته الصحفية، اليوم الأحد الموافق 14 يناير 2018، أن هناك خطة موضوعة بإشراف الوزارة تقوم بترتيب عملية تطوير منظومة الثانوية العامة لتكون ثانوية عامة تراكمية وسيتم إعلان تفاصيل تلك المنظومة بمجرد الانتهاء من العمل عليها، والحصول على موافقة من الجهات المعنية الخاصة بذلك.

وأوضح أن الوزارة تنتظر أن تكمل العمل على منظومة الثانوية العامة التراكمية، والحصول على الموافقة من جميع الجهات المعنية في الدولة المصرية للتحول إليها يأتي نفي وزير التعليم الدكتور طارق شوقي نشر أي تفاصيل جديدة بخصوص تطوير منظومة الثانوية العامة ردًا على مجموعة من التصريحات لبعض المسؤولين الذين شككوا في عملية تطبيق منظومة الثانوية العامة الجديدة بدءًا من العام الدراسي 2018.

وقال المسؤولون على بعض مواقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك)، و(تويتر) على شبكة الانترنت أنه لم يتم الاعلان عن أي تفاصيل خاصة بإيجاد التمويل الذي تحدث عنه وزير التعليم بخصوص أجهزة التابلت التي من المتوقع أن يتم توزيعها على الطلاب مجانًا، أو الخطة الزمنية الخاصة بهذا المشروع التعليمي الجديد جديرٌ بالذكر أن الوزير طارق شوقي طرح مشروعا لمنظومة الثانوية العامة التي تعتمد على التقدير التراكمي، منذ ثمان أشهر في وسائل الاعلام، حيث قال في أحد المداخلات الهاتفية لبرنامج ” العاشرة مساء” المذاع على فضائية ” دريم”، في يوم 8 مايو 2017، إن الامتحان الأوحد من الابتدائي حتى الثانوية العامة هو المجال الوحيد للالتحاق بالتعليم العالي أصبح قديمًا ولم يعد مفهوم للتعلم الحقيقي لأن الطالب إن لم يكتب الإجابة النموذجية التي يدربه المعلم عليها والدرجة المطلوبة لن يستطيع الالتحاق بالكلية التي يسعى إلى الالتحاق بها.

وأوضح أن عملية التنسيق التي تتم بعد الثانوية العامة لا تلبي طلبات الراغبين في التعليم وينتهي الأمر بوجود خريجين لا يفقهون شيئًا فيما يدرسونه، وغير مطلوبين في سوق العمل وأوضح وزير التعليم أن الدول الأخرى لديهم نماذج أخرى يمكن التعلم منها، مشيرًا إلى أن هناك فريق كامل علمي من خبراء التقييم التعليمي والتقييم التراكيمي ليتم تطويعها على المجتمع المصري من أجل التفادي لجميع المشاكل السابقة على ألا يتم ابتزاز العملية التعليمية بشكل أو بآخر من خلال أسلوب إلكتروني لا يوجد به عنصر بشري يتم تحديد الدرجات عبره وعبر جزء من أستاذ الفصل وجزء آخر من الاختبار النهائي وأشار إلى أن الهدف هو إعادة الهدوء للطلاب حتى لا يقضي عليه امتحان واحد، لافتا النظر إلى أن المفترض أن الجامعة في هذا النظام يحضر نظام جديد يقبل العدالة الاجتماعية في التعليم.