التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم يكشف دور البحث العلمي في التنمية المستدامة 2030
وزير التعليم يكشف دور البحث العلمي في التنمية المستدامة 2030

وزير التعليم يكشف دور البحث العلمي في التنمية المستدامة 2030 شارك نائب وزير التعليم والتعليم الفني عصام خميس نيابة عن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم والتعليم الفني في فعاليات اللجنة المصرية والجنوب افريقية المشتركة للتعاون التكنولوجي والعلمي بين البلدين، بحضور كل من نائب المدير العام للتعاون الدولي والموارد في وزارة العلوم والتكنولوجيا في جنوب افريقيا دان دوي تواو، ورئيس أكاديمي العلوم والتكنولوجيا محمود صقر، بجانب مستشار الوزير للعلاقات الدولية محمد الشناوي.

واكد الوزير ان الاجتماع يطمح الى تحقيق المزيد من التعاون المصري الجنوب افريقي في المجال العلمي حيث يعمل العلماء في هذا الشان على الموضوعات البحثية التي تساهم حدوث تنمية صناعية لتلبية الاحتياجات المتطلبة في مجال الاقتصاد الوطني بجميع القطاعات مثل الزراعة والطاقة والصحة وانتاج الغذاء، واكد على عزم اللجنة على تمويل تلك المشروعات الهادفة، كما سيتم تبادل وجهات النظر بين البلدين في هذا الشان لتعزيز التعاون التكنولوجي وتوليد المعارف والتعاون العلمي بين المؤسسات البحثية بمصر وجنوب افريقيا.

وأشاد بالدور الذي تلعبه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمصر متمثلة في وزارة العلوم والتكنولوجيا في جنوب افريقيا بالتنسيق مع صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية “STDF” توصلا إلى تسهيل التعاون التكنولوجي والعلمي بين البلدين في هذا الاطار عن طريق القيام بالمشاريع البحثية بين مصر وجنوب افريقيا في مجال العلوم والتكنولوجيا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، بالاضافة الى تداول الزيارات لتعزيز العلاقات التعليمية وتطوير التكنولوجيا والمعرفة بقارة افريقيا في ضوء التنمية المنتظرة عام 2030 والاجندة الافريقية عام 2063.

واوضح الوزير أن مصر استضافت حدثين هامين خلال هذا الشهر وهما الاجتماع التحضيري للجمعية والاجتماع الـ 43 من اجتماعات اللجنة التوجيهية للجمعية، في اطار الدور المصري الرائد بقارة افريقيا ووضعها في رئاسة رابطة تنمية التعليم بافريقيا خلال الشهر الماضي، وتعد تلك المنظمة هي الكبرى في تنيمة التعليم بقارة افريقيا وقد تطرق الحديث عن مناقشة وضع البحث العلمي السائد خلال الفترة الحالية بمصر، ومصير الخطة الاستراتيجية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الوطنية خلال الاعوام من 2016 وحتى 2030، حيث انها تهدف الى تعظيم الاستفادة من الموارد البشرية والمادية للوصول الى التنمية المستدامة من خلال الطاقات التي تمتلكها المؤسسات البحثية والجامعات في هذه الشان، وتمتد الاهداف لتشمل زيادة القدرة التنافسية المصرية في مجال الصناعة، وتعميق الانتاج المعرفي، ونقل التكنولوجيا، وتعزيز ايجاد الصناعة المحلية التي يطمح بان تكون من ضمن الصناعات الرائدة لتدخل في سباق المنافسة العالمية، فضلا عن الاستفادة من الابحاث العلمي كمخرجات لجميع المشاكل الاجتماعية المصرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.