وزارة التضامن الاجتماعي توزع الوجبات المدرسية بدءًا من الترم الثاني
وزارة التضامن الاجتماعي توزع الوجبات المدرسية بدءًا من الترم الثاني
وزارة التضامن الاجتماعي توزع الوجبات المدرسية بدءًا من الترم الثاني
وزارة التضامن الاجتماعي توزع الوجبات المدرسية بدءًا من الترم الثاني

قالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن طلبة وطلاب المدارس سيحصلون على الوجبات المدرسية بدءًا من الترم الثاني، مشيرة إلى أنه في الوقت الحالي يتم الاعداد بصورة جيدة ومتميزة لبرنامج التغذية الدمدرسية باستخدام مجموعة من العناصر المتكاملة مع الرقابة ومتابعة التغذية المدرسية من أجل الحفاظ على الأطفال المصريين وصحتهم، وتعمل وزارة التضامن الاجتماعي على تقديم الدعم الكامل الفني لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وتقييم قدرة تحمل مدارس مصر على تخزين الوجبات المدرسية وأضافت غادة والي خلال تصريحاتها الصحفية بمجلس الوزراء، اليوم الأحد 14 يناير 2018، أن التغذية المدرسية أحد مكونات الحماية الاجتماعية المهمة ووزارة التضامن تنظر للتغذية المدرسية على أنها أحد الأدوات التي تشجع الأولاد على الحضور والانتظام في المدرسة، وهي أحد الأدوات التي تخفف العبء عن الأسرة لو أن الأولاد لم يتناولوا فطورهم في الصباح.

وأوضحت غادة والي أن التغذية المدرسية تحسن صحة الأولاد وتساعدهم على الاستيعاب والتركيز ولكن لكي يتم تقديم التغذية المدرسية فلابد من تقديمها من خلال منظومة محكمة لأن التغذية المدرسية لو ليست منضبطة أو لا يوجد عليها رقابة أو متبعة ولو أن وزارة التضامن الاجتماعي لا تتعامل معها مع أكبر المنتجين والموردين فهذا يعرض حياة الأولاد وصحتهم للخطر وتابعت وزيرة التضامن الاجتماعي:” الوزارة دورها هنا دعم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني هو أن تساعد بالدعم الفني في مجالات محددة من ضمن هذه المجالات مجال المتابعة ومجال تقييم قدرة المدارس على التخزين، فهناك 4200 مدرسة سيتم دعم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من خلال الشراكات التي لنا مع برنامج الغذاء العالمي من خلال خبرتنا وتعاوننا مع شركات تساعدنا في الجي اي اس وهناك قدرات فنية تسمح لنا بوضع المدارس على هذه الخرائط ويوجد فرق من الشباب المدربة على العمل العام والتواصل والعمل الميداني من خلال برنامج مستقبلنا بإيدينا ونستطيع التعاون معهم ليقوموا بالزيارات الميدانية باعتبار أن وزارة التضامن الاجتماعي جهة معنية ومحايدة جدًا في الحماية الاجتماعية”.

وأكدت الوزيرة غادة والي أن دور وزارة التضامن الاجتماعي في اللجنة الوزارية للعدالة الاجتماعية، واللجنة القومية للتنمية المدرسية يجعلنا داعمين ومساندين لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ويتم التنسيق مع برنامج الغذاء العالمي ومع الهيئة القومية لسلامة الغذاء التي تضع المعايير الخاصة بالوجبة وشروطه ومعايير المصنع والمخزن والمتابعة الدورية وما يتم متابعته بصورة مستمرة وهذا ما نحاول تقديمه خلال الاسبوعين الثلاثة القادمة، بحيث مع بداية النصف الثاني من العام تكون وزارة التربية والتعليم لديها عروض الموردين جاهزة والمخازن مفحوصة ولديها الموافقات من هيئة سلامة الغذاء بالتالي ان شا ءالله في النصف الثاني من العام الدراسي ستتوافر التغذية المدرسية التي ستساهم في حياتهم المدرسية”.