التخطي إلى المحتوى
محمود عباس أبو مازن يسعى للمصالحة التامة رافضا دخول أي دولة غير مصر في الوساطة مع حماس
محمود عباس أبو مازن يسعى للمصالحة التامة رافضا دخول أي دولة غير مصر في الوساطة مع حماس

محمود عباس أبو مازن يسعى للمصالحة التامة رافضا دخول أي دولة غير مصر في الوساطة مع حماس قال محمود عباس أبو مازن، رئيس السلطة الفلسطينية، إنه لن يقبل بتدخل أي دولة في الشؤون الفلسطينية الداخلية إلا مصر لأنها جزء من الأمن القومي الفلسطيني وأضاف خلال حواره لبرنامج ” هنا العاصمة ” المذاع على فضائية ” سي بي سي”، مساء اليوم الاثنين 2 أكتوبر 207: ” نحنُ بصدد رؤية وليس استماع .. الجواب على الأرض فيما يخص المعابر والأمن والوزارات وغيرها “، مضيفًا: ” قلت بصراحة كل شيء يجب أن يكون بيد السلطة الفلسطينية، وأكون واضح أكثر لن استنسخ تجربة حزب الله في لبنان وهذا واضح ولن أقبل حدا يتدخل في شؤوننا الداخلية أي كانت الدولة باستثناء مصر وهذا قلناه، فالرعاية المصرية موجودة من جميع الأطراف فالسلطة الفلسطينية نقبلها، وحماس تقبلها ولا نقبل أحدا غيرها”.

وأكد على أن السلطة الفلسطينية ستسعى لحل المشاكل كلها بوضعها على الطاولة، وتصير المشاكل الخاصة بالسلطة الفلسطينية في قطاع غزة وبالتالي لا يجب استباق الأحداث، والسير خطوة خطوة ولمعرفة البداية والنهاية وتابع :” لا أعرف متى أذهب إلى غزة حسب التطورات، وحينما أقابل اسماعيل هنية سأقول له ألف مبروك على الوحدة إن شاء الله، ولن أتابعه فكلنا في الهم شرقا، والعتاب لا ضرورة له، فكلنا قد أخطأنا في حق بعض وسبنا بعض لكننا ندخل الآن مرحلة جديدة لذلك يجب علينا نسيان الماضي وننسى الخلافات”.

وأشار إلى أن حركة المقاومة الاسلامية حماس ستظل حركة اسلامية ولم تخرج من ثوبها، وأمريكا تقول عنها إرهابية، وأنا أقول نختلف معها في السياسة ولكنها جزء من الشعب الفلسطيني وهم، جزء منه، مضيفًا: ” لو أرادت حماس الانضمام لمنظمة التحرير الفلسطينية يجب أن يتواءموا ويلتزموا بسياستنا  وعن السلاح قال: ” لابد أن يكون السلاح مع الدولة الواحدة عبر القانون الواحد، ولو أحد قتل أحد من حماس أدخله السجن، وكذلك لو أحد قتل أحد من فتح نضعه في السجن “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.