التخطي إلى المحتوى
كمال زاخر يؤكد الهدف من العمليات الإرهابية زعزعة أستقرار النسيج الوطنى
كمال زاخر يؤكد الهدف من العمليات الإرهابية زعزعة أستقرار النسيج الوطنى

قال الكاتب والمفكر كمال زاخر أن, الصف الوطنى المصرى لم يتم تشكيله منذ سنوات انما تم تشكيل الصف الوطنى منذ قرون وبالتالى, هو صعب على هذة الجماعات عمل فتنة, بين الصف الوطنى والنسيج المصرى خصوصا أن الدولة المصرية والشعب المصرى يقوم لمواجهة, تلك العمليات الإرهابية بإرادة قوية وتقوم الدولة المصرية, بمواجهة تلك العمليات بقواعد حقيقية للقضاء عليها مثل هذة العمليات وبالتالى أرى, على الأرض العديد من الخطوات الهامة ومنها, زيارة اليوم الخميس للرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى للكينسة وهذة الزيارة تؤكد على تفاعل, الرئيس المصرى مع الأحداث ومع الواقع بعيدا, على المجاملات وبالتالى هذة الزيارة تعبر على دعم وتعازى لجميع أقباط مصر.

وأضاف, الكاتب والمفكر كمال زاخر أن بالتأكيد وبدون شك أن أقباط مصر جزء أصيل من مصر ومكون أساسى من مكونات الوطن, وبالتالى كان لابد من عمل تلك, الزيارة اليوم من الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى وذلك حتى لاتأتى فى الأعياد وتعتبر أنها تهنئه وقفزة على الأحداث, والعمليات الإرهابية الأخيرة, فى كنائس مصر سواء فى الأسكندرية أو  فى مدينة طنطا فى محافظة الغربية وأكد أن التوقيت والمكان والطريقة, جميع الأمور فى الوقت المناسب, وهذا يحسب للرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى وأضاف كمال زاخر الكاتب والمفكر أن محاربة الإرهاب أهم, هام للغاية خصوصا.

أن الإرهاب, فى مصر وخارج الواطن يواصل العمليات الإرهابية منذ سنوات كثيرة لكن المواجهة الأمنية هى بداية وتعتبر إطفاء, للحريق لكن علينا أن تجفيف المنابع, خصوصا أن طالما هذة المنابع فمازلنا تحت التهديد وهذا التهديد لجمهورية مصر العربية والشعب المصرى, بالكامل وليس أقباط مصر فقط لانى, فى النهاية عندم يتم إستهداف الأقباط هم فى النهاية حاملى رسائل للوطن والمستهدف فى النهاية هو الوطن, وعلينا الأنتباة لهذا الأمر بشكل جيد خصوصا, أن القضية الأن ليس قضية أقباط أو مسلمين القضية هى مخطط واسع المدى علينا التعامل مع هذة العمليات, بشكل جيد وأضاف الكاتب والمفكر كمال زاخر ربما, المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف التى أشار الرئيس المصرى فى قرارة, الأخير ربما يكون هذا القرار هو مدخل لنقوم بوضع النقط على الحروف بعيدا عن المعالجات التقليدية التى لم تأتى بنتائج عبر القرون.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.