التخطي إلى المحتوى
شركة سامسونج في ورطه بعد الحكم بالسجن على وريثها لمدة خمس سنوات
شركة سامسونج في ورطه بعد الحكم بالسجن على وريثها لمدة خمس سنوات

أعلن وزير الخارجية الأميركي يوم الأربعاء الماضي أن وريث إمبراطورية “سامسونج” التجارية التي تضم أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم حكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة الرشوة وجرائم اخرى تتعلق بالفضيحة التي أسقطت رئيس كوريا الجنوبية بارك جيون هاي.
ويمكن لعقوبة لي جاي يونغ أن تترك الشركة العملاقة في ورطه لسنوات وتعرقل قدرتها على إتخاذ قرارات إستثمارية رئيسية.

ووصل نائب رئيس شركة سامسونج للالكترونيات (49 عاما) الى محكمة منطقة سيول المركزية على متن حافلة تابعة لوزارة العدل مكبل اليدين مع حبل أبيض حول السترة المظلمة ويحمل ظرفا من الوثائق.
وأدين لي بالرشوة والاختلاس وحنث باليمين وغيرها من التهم التي تركز على المدفوعات والوعود من قبل سامسونج بلغ مجموعها 43.3 مليار وون (حوالي 40 مليون دولار) لمنتخب بارك السري تشوي سون سيل.
ووجدت المحكمة أن المال كان في مقابل الحصول على مزايا سياسية بما في ذلك الدعم الحكومي لخلافة وراثي لي في المجموعة، بعد أن ترك والده طريح الفراش بسبب أزمة قلبية في عام 2014.

ونفى الدفاع الاتهامات قائلا ان سامسونج تعرضت لضغوط من بارك لتقديم التبرعات تحت الضغط، وان لى لم يكن على علم بها ولم يوافق عليها. وأدين أيضا أربعة من كبار المديرين التنفيذيين لشركة سامسونغ وتلقوا أحكاما تصل إلى أربع سنوات.
وقال محامو لي انه سيستأنف.
كما استهدف المتظاهرون الذين قاموا باحتجاجات عملاقة على ضوء الشموع ضد بارك فى العام الماضى لى وغيره من رؤساء الشايبول، حيث ان التكتلات التى تسيطر عليها الاسرة التى تسيطر على رابع اكبر اقتصاد فى آسيا معروفة.
لا يزال الناتج المحلي الإجمالي في كوريا الجنوبية ينمو ولكن الإحباطات الاجتماعية والاقتصادية قد ركزت على الفوائد التي لا يتم تقاسمها على قدم المساواة.
وذكرت يونهاب انه تم نشر حوالى 800 من شرطة مكافحة الشغب فى جميع انحاء المحكمة لمنع وقوع اشتباكات محتملة بين المتظاهرين المتنافسين.
وقد تم إلغاؤها بمئات الطلبات ل 30 مقعدا في قاعة المحكمة 417 المتاحة لأفراد الجمهور، والتي تم تخصيصها عن طريق القرعة.
بدأت محاكمة بارك الخاصة في نفس الغرفة في مايو، كما رأى والد لي لي كون هي أدين في الضرائب وغيرها من الجرائم في عام 2008، وتلقى الحكم مع وقف التنفيذ.
“الأسرة الحاكمة”
ويمكن للحكم أن يضيف زخما لتعهدات الرئيس مون جاي إن الجديدة بإصلاح الشايبول. وكانت الشركات منذ فترة طويلة لديها اتصالات غامضة مع السلطات السياسية في كوريا الجنوبية، والمحاكمات السابقة لزعمائها انتهت في كثير من الأحيان مع أحكام خفيفة أو مع وقف التنفيذ، مع المحاكم مشيرا إلى مساهماتهم في الاقتصاد.
وتمتلك عشيرة لي مباشرة نحو خمسة في المئة من أسهم سامسونج للإلكترونيات، لكنها تحتفظ بقبضتها على المجموعة الأوسع من خلال شبكة بيزنطية من حصص الملكية المشتركة التي تضم عشرات الشركات.
وقالت المحكمة ان بارك تدرك ان لى يريد موافقة الدولة على اندماج اثنين من وحدات سامسونج فى عام 2015، ويعتبر ذلك خطوة رئيسية لضمان انضمامه.
وقد عارضت هذه الصفقة من قبل المساهمين، الذين قالوا عن قصد تخفيض قيمة أسهم إحدى الشركات. لكنه ذهب في نهاية المطاف بعد أن وافق صندوق التقاعد الوطني – وهو مساهم سامسونج الرئيسي – ذلك.
يختلف المحللون حول التأثير المحتمل للحكم والحكم على سامسونج.
كان لي هو الزعيم الفعلي لشركة سامسونغ منذ أن سقط والده مريضا، لكن محاميه وأعضاء سابقين في مكتب استراتيجية المستقبل النخبوي السابق، الذي أملى الاتجاه العام للمجموعة الكبرى والقرارات التجارية الرئيسية، سعى إلى تصويره على أنه ساذج و الخبرة.
وقال جيفري كين، مؤلف كتاب قريبا عن المجموعة: “لن تكون سامسونج محكوما بدون جاي لي”. “الأمر متروك للأخصائيين لاتخاذ قراراتهم الخاصة”.
ويبدو أن سامسونج لم تتأثر بغياب لي حتى الآن – فقد احتجز في الحجز في فبراير / شباط، حيث حققت شركة سامسونج للإلكترونيات أرباحا قياسية على خلفية الطلب القوي على رقائق الذاكرة الخاصة بها.
لكن تشونغ صن-سوب، رئيس شركة تحليل الشركات chaebul.com، قال إن قرارات تشايبول الكبرى بشأن عمليات الاستحواذ أو الاستثمارات الواسعة النطاق “غالبا ما يقرها بطريرك الأسرة الحاكمة”، ومع لي في السجن “قد تتحرك الشركة ببطء أكثر من ذي قبل “.
وقد ارتفعت اسهمها فى الاشهر الاخيرة ولكنها انخفضت بنسبة 1.05 فى المائة بعد ظهر يوم الجمعة بعد صدور الحكم.
ويعتبر هذا الحكم مؤشرا قويا على النتيجة المحتملة فى محاكمة بارك حيث ان بعض الاتهامات الموجهة الى رئيس الدولة المخلوع لها صلة لا تنفصم بالاتهامات التى وجهها لى.

خمس تهم ضد لي سامسونج

وطلب المدعون العامون حكما بالسجن لمدة 12 عاما على لي لمدة تصل إلى 10 سنوات لأربعة من كبار المديرين التنفيذيين السابقين السابقين في سامسونج.
رشوة
ويقول الادعاء ان لي دفع او وعد بتقديم ما مجموعه 43.3 مليار وون (38.4 مليون دولار) مقابل اتخاذ اجراءات بما في ذلك الدعم الحكومي للخلافة الوراثة لسليل في مجموعة سامسونج.
وتشمل المبالغ 21.3 مليار وون لرعاية التدريب الفروسية في الخارج من ابنة صديق بارك منذ فترة طويلة تشوي سون سيل.
و 22 مليار وون الأخرى كانت تبرعات للمؤسسات التي يدعى أن تشوي تسيطر عليها.
ويقول محامو لي ان سامسونج كانت تتجول من قبل بارك لدعم فريق الفروسية الوطني، والذي حدث لتشمل ابنة تشوي تشونغ يو را، وتقديم التبرعات لدعم التنمية الثقافية والرياضية في البلاد.
ويقولون أنه لا توجد أدلة مادية تثبت أن الأموال غيرت اليدين في مقابل الحصول على سياسة، مؤكدا أن تهمة الرشوة تستند إلى “افتراضات لا أساس لها”.
الحد الأقصى للحكم: خمس سنوات

الاختلاس وغسل الأموال والتحويلات

وترتبط ثلاث من الاتهامات الأخرى بعدد الرشوة.
ويؤكد الادعاء أنه من أصل 43.3 مليار وون، تم دفع 29.8 مليار وون فعلا، وهذا هو أموال الشركة التي حولها لي، والتي تصل إلى الاختلاس.
الحد الأقصى للحكم: ثماني سنوات
وادعي أن جزءا من هذه الأموال غسل. الحد الأقصى للحكم: خمس سنوات.
سامسونج السلكية 7.9 مليار وون لشركة الورق التي أنشأتها تشوي في ألمانيا. ويقول المدعون العامون إن ذلك يشكل تحويلا غير مشروع للأصول في الخارج.
الحد الأقصى للحكم: مدى الحياة

شهادة الزور للبرلمان

وقال لى فى جلسة استماع برلمانية فى ديسمبر الماضى ان المشرعين قالوا انه لم يتم ابلاغه بتمويل سامسونج لتدريب ابنة الفتى وانه لم يكن على دراية بالموسيقى. ويقول المدعون العامون إن هذه التصريحات تشكل شهادة زور.
الحد الأقصى للعقوبة: 10 سنوات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.