التخطي إلى المحتوى
رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية الحديث عن نهاية العالم ما هو إلا كلام منجمين
رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية الحديث عن نهاية العالم ما هو إلا كلام منجمين

رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية: الحديث عن نهاية العالم ما هو إلا كلام منجمين قال رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية اشرف تادروس، إن هناك من الأشخاص من لديهم هوس يسمى نهاية العالم، وهذه الأمور لا تمت للفلكيين بصلة وليس لهم علاقة بأمر نهاية العام فهذا ليس إلا كلام منجمين، وجاء هذا التصريح تعليقا على ما أثير بشأن نهاية العالم ودمار البشرية فى غضون الاسابيع المقبلة على لسان العالم ديفيد ميد ووجود كوكب غامض يدعى نيبيرو مهمته تحطيم الأرض قريبا. ،

وأشار تادروس إلى أن معرفة نهاية العالم فى علم الغيب فضلاً عن أنه لا يوجد كوكب يدعى نيبيرو من الأساس، مؤكداً أنه لا يوجد فى أي كتاب من الكتب المقدسة السماوية ما ينبه على موعد نهاية العالم لأن موعد نهاية العالم من الغيبيات التي لا يعلمها إلا الله.

وطبقا لنظرية ديفيد ميد أن نهاية العالم ستكون في يوم بين 20 و23 سبتمبر الحالي الأمر الذي نفاه دكتور أشرف تادروس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية وأكد على عدم صحته وأن هذا الحديث ما هو إلا نوع من الهوس الداخلي لدى أغلب المنجمين يظهر في نهاية كل عام ، وان ما تتم إثارته حول نهاية العالم كل عام خلال هذا الشهر ما هو إلا هذيان وكلام غير صادق ناتج عن التنجيم والإدعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.