التخطي إلى المحتوى
دونالد ترامب يؤكد الاتفاق النووي الايراني لا يحقق المصلحة الوطنية الأمريكية
دونالد ترامب يؤكد الاتفاق النووي الايراني لا يحقق المصلحة الوطنية الأمريكية

دونالد ترامب يؤكد الاتفاق النووي الايراني لا يحقق المصلحة الوطنية الأمريكية أعلن الرئيس دونالد ترامب أنه سيسحب الثقة من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، الأسبوع المقبل، قائلًا أنه لا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية الوطنية، ولا يحقق هدف الكونغرس المتردد وتعد هذه الخطوة الأولى في عملية المفاوضات التي تؤدي في النهاية الى استئناف العقوبات الأمريكية ضد ايران التي من شأنها أن توقف الاتفاق الذي يحد من الأنشطة النووية الايرانية التي توصلت إليها البلاد عام 2015 مع الولايات المتحدة الأمريكية وخمس دول أخرى.

ومن المتوقع أن يلقي دونالد ترامب خطابا في الثاني عشر من أكتوبر القادم يتحدث فيها عن الاستراتيجية الأكبر لمواجهة الأمة التي تلقي لومها على بلدان الشرق الأوسط بتصديرهم الإرهاب بسبب عدم استقرارهم وفي إطارما وصف بأنه الأكثر صرامة والأكثر شمولية سيفتح دونالد ترامب الباب لتعديل اتفاقي 2015 التاريخي الذي تعرض له مرارا وتكرارا كاتفاق خام لصالح الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست تصريحات أربعة أشخاص على دراية بما يفكر فيه الرئيس دونالد ترامب قولهم بأنه سيبقي على التوصية بأن يعيد الكونغرس الأمريكي فرض العقوبات على ايران، والذي من شأنه أن يلغي الاتفاقية النووية مع الايرانية الأمريكية وحذر الأربعة أشخاص من أن جميع الخطط ليست كاملة ومن الممكن أن تتغير في أي وقت. من جهته لم يؤكد البيت الأبيض الخطط لمحتويات خطاب الرئيس دونالد ترامب يوم الخامس عشر من أكتوبر أمام الكونغرس إذا ما كان سيقدم تقرير يشير إلى أن إيران ستمتثل للاتفاقية وما إذا كان الاتفاق يقوض المصلحة الوطنية الأمريكية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.