دراسة لصندوق النقد : ارتفاع أسعار العقارات على المستوى العالمي مؤشر على التباطؤ الاقتصادي
دراسة لصندوق النقد ارتفاع أسعار العقارات على المستوى العالمي مؤشر على التباطؤ الاقتصادي

نشر صندوق النقد الدولي دراسة أكد فيها أن العقارات تتأثر في أي دولة بالتقلبات السعرية للعقارات الموجودة في دول أخرى، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار العقارات يعد مؤشر قوي على زيادة احتمال حركة التباطؤ الاقتصادي.

وأوضح صندوق النقد الدولي في دراسته التي تم اجراؤها على أربعين دولة وأربعة وأربعين مدينة تحتوي على اقتصادات قوية بالإضافة إلى وجود أسواق متصاعدة، أن كثرة الاندماج في الأسواق المالية يؤدي إلى التأثير على سوق العقارات، مما سهم بشكل كبير في جعل سوق العقارات أكثر حساسية للتقلب في دول أخرى، ويجب على صناع السياسات التنبه لهذا الأمر جيدا، حيث أن العقود الأخيرة شهدت أسعار المساكن في جميع أنحاء العام تحركا مستمرا في نفس الوقت وفي نفس الاتجاه، الامر الذي يؤكد صحة هذه الدراسة.

وحددت دراسة تلك الظاهرة عدد من الأسباب التي أدت إلى تزامن ارتفاع الأسعار للمساكن حول العالم وتتلخص في الآتي:

قيام البنوك المركزية بعمل أسعار الفائدة عند معدل منخفض لمدة طويلة محاولة منها في التحفيز على النمو، إلا أن هذا الاجراء ساهم في انخفاض تكاليف الاقتراض بما فيها أسعار القروض العقارية الرخيصة، الأمر الذي شجع على رفع أسعارها.