التخطي إلى المحتوى
خبير مكافحة الإرهاب يؤكد انفجار سان بطرسبرج بسبب دعم روسيا للحلول السياسية فى سوريا
خبير مكافحة الإرهاب يؤكد انفجار سان بطرسبرج بسبب دعم روسيا للحلول السياسية فى سوريا

وقع صباح اليوم الأثنين انفجار كبير, فى محطة مترو الأنفاق فى روسيا وبالتحديد فى محطة سان بطرسبرج مما أدى ألى سقوط, حوالى عشرة أشخاص وإصابة آخرين وقال, خبير مكافحة الإرهاب الدولى العقيد حاتم صابر حيث قال أن الحادث يستهدف مدينة سان بطرسبرج, أحد المدن الهامة و المدن الإستراتيجية فى العمق الروسى, وهذا يدل على بعض الدلالات منها دلالات إستراتيجية ودلالات تكتيكية حيث قال أن الدلالات الإستراتيجية أو بمعنى أصح العمق الأبعد هو إنعكاسات, الوضع فى دولة سوريا حيث قال أن هناك من خسر خسارة لا يستطيع تعويض خسارتة, من أنتهاء الوضع فى سوريا و وضع حل دوبلومسى حيث الولايات المتحدة, الأمريكية أذعنت الحل الدبلومسى بعد سنين حاولت فى تلك السنين, إسقاط النظام السورى وقام الدب الروسى بالتصدى لهذا الأمر وأضاف خبر مكافحة الإرهاب الدولى العقيد حاتم صابر.

أن الرهان على تقسيم سوريا وإسقاط سوريا, وذلك إرضاءًا لبعض المصالح الأمريكية أو مصالح الرئيس السابق للولايات المتحدة, أوباما قد تلاشت وذلك بتولى ترامب الرئاسة فى الولايات المتحدة الأمريكية, الذى قام بأجبار حلفاء أمريكا فى الماضى إلى الإذعان للحل السياسى, ولكن الحل السياسى الأن على مائدة المفاوضات السياسية وليس هناك علاقة بما يجرى, فى سنين طويلة من إعداد للإرهابين والتنظميات, ودعمهم بكافة الأسلحة المستخدمة وذلك لإشعال الوضع فى سوريا, حتى تصبح سوريا منطقة ساخنة وملتهبة ولا يتم إطفاءها الإ عن طريق التخطيط, هذا المخطط ذهب إلى أدراج الرياح مع ذهاب إدارة أوباما وهيلاري كلينتون, وأصبح الأن هناك متواجدون على الأرض كانوا منتفعين أنتفاع شديد من هذا الوضع الساخن وقال ماذا تفعل هذة القوة التى كانت تستفيد, حيث تحاول الأنتقام لمن تسبب  فى إفساد تلك المصالح التى

كانت تأتى بأموال, طائلة وكان الغرض منها دمار وخراب الشعب السورى وتمزيق أوصال الدولة الروسية وذلك لضمان أمن دولة أسرائيل وأضاف خبير مكافحة الإرهاب, الدولى العقيد حاتم صابر أن الأمر الأن واضح على الهجوم على روسيا, وعلينا البحث على المستفيد من تلك العمليات الإرهابية فى دولة روسيا, بعد أن آلت الأوضاع السياسية السورية إلى حل سياسى وهو الأمر التى لم يكن, متوقع وأضاف خبير مكافحة الإرهاب الدولى العقيد حاتم أن ابرز الداعمين, للحلول العسكرية فى دولة سوريا أصبحوا الأن على طاولة الحلول السياسة, و  إبرازها دولة تركيا حيث أن تركيا داعمت هذة الحركة وداعمت بالمال والأسلحة والأفراد كل الجماعات التكفيرية, وعلى رأس هذة الجماعات هى تنظيم داعش الإرهابى .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.