التخطي إلى المحتوى
خبير عسكري يؤكد ضربة أمريكا لدولة سوريا الهدف منها  تحجيم الدور الروسي واستعراض العضلات
خبير عسكري يؤكد ضربة أمريكا لدولة سوريا الهدف منها تحجيم الدور الروسي واستعراض العضلات

قال الرئيس السورى ماتقوم بة الولايات المتحدة, الأمريكية ماهو الإتصرف غير مسؤول وقال الخبير العسكرى والإستراتيجى السورى, طلعت موسى حيث قال أن هذا الموقف من الولايات المتحدة الأمريكية, يذكرنى بما عقب ضرب برج التجارة العالمى عندم خرج الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية جورج دبليو بوش, يقول سوف يشهد العالم حرب من نوع جديدة وهى الحرب الوقائية وهذا الحرب الجديدة تعطى, الولايات المتحدة الأمريكية الحق فى تخيل وتصور أى عدو  غير موجود, فى العالم ويعطى لنفسة الحق بضربة وقد قامت الولايات المتحدة بتطبيق هذا الأمر, بشكل عملى فى غزوة العراق من قبل عندم عرضوا صور كاذبة, فى مجلس الأمن وذلك بأعتراف وزير الخارجية الأمريكى فى هذا الوقت وقد قاموا, بعمل غزوة للعراق  وأضاف الخير العسكرى, والإستراتيجى السورى طلعت موسى النقطة الثانية عندم حاول الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية, باراك أوباما غزوة دولة سوريا وقد قام, بفتح الأسطول السادس الأمريكى على الشواطئ السورية وحاول أن يستظل بهذا الموقف بقرار من مجلس الأمن.

وقد رفضوا انسحبوا من حاولوا, وقد حاول مرة أخرى مع دول الأتحاد الأوروبى وقد إنسحبوا أيضا من حاولوا والموقف الثالث للولايات المتحدة الأمريكية, يأتى اليوم فى تطبيق وضربة عسكرية للسوريا وأضاف قال الخبير العسكرى والإستراتيجى السورى طلعت موسى, أن الإدارة الأمريكية مترددة و متخبطة فى قراراتها وسياستها, منذ فترة أكتر من أربع أيام تعلن الإدارة الأمريكية  أن إسقاط شخص بشار الأسد من على النظام السورى, ليس لة اسباقية أما اليوم وخلال 48 ساعة, نجد أن هناك  اعلان النظام السورى نظام للأسلحة الكيميائية ويضرب ويقوم بأستخدام القوة العسكرية.

وأضاف فى الحقيقة أستخدام, القوة العسكرية بهذا الشكل يدل على سبعة دلالات أستعراض عضلات الإدارة, الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية خصوصا أن هذا هو الأختبار الأول للإدارة الأمريكية, أمام العالم لهذا قام بأستخدام القوة العسكرية ثانيا لايوجد أى دليل يقول أن النظام السورى, قام بأستخدام الأسلحة الكيميائية ثالثا فرض السيطرة الأمريكية, على الشرق الأوسط رابعا تعديم الدور الروسى فى المنطقة خامسا الضربة مجهزة, من قبل لانى مابين إعلان أستخدام الأسلحة الكيميائية, أو المواد الكيميائية  وقيام الولايات المتحدة بالضربة هو فقط يوم ونص ولم يعطى, فرصة للتأكد من حقيقة هذة المعلومات سادسا إجهاض, مشروع روسيا فى مجلس الأمن بتشكيل لجنة تحقيق دولية سابعا هذة الضربة ستزيد المنطقة إشتعالا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.