تفاصيل لقاء السيسي بأمين عام منظمة التعاون الإسلامي
تفاصيل لقاء السيسي بأمين عام منظمة التعاون الإسلامي
تفاصيل لقاء السيسي بأمين عام منظمة التعاون الإسلامي
تفاصيل لقاء السيسي بأمين عام منظمة التعاون الإسلامي

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، مع تواجد سامح شكري، وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء الموافق السادس عشر من شهر يناير 2018، وأصدر السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الرسمي تفاصيل اللقاء وأهم ما دار فيه حيث تطرق اللقاء إلى تبادل كلمات الود الاحترام حيث أكد أمين عام منظمة التعاون الاسلامي عن شكره وامتنانه لمصر وجهودها من أجل تقوية روابط الأخوة بين دول العالم الاسلامي، بالاضافة لدعم دور منظمة التعاون الاسلامي في هذا المجال.

وتطلع أمين عام منظمة التعاون الاسلامي لمزيد من التعاون وابراز دور مصر في ظل أهميته وما ربحته من قوة دولية واقليمية وتطرق في حديثه إلى أهمية تنمية شباب دول العالم الاسلامي، وحل قضاياه مع ابراز اصواتهم في المؤتمرات الشبابية التي بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي في اقامته منذ أول يوم من توليه منصب رئيس الجمهورية وأكد على أهمية دعم تمكين المرأة وأن تحصل على مجموعة من المناصب القيادية.

ومن المتوقع أن تستضيف العاصمة المصرية القاهرة مؤتمر هيئة تنمية المرأة التابعة لمنظمة المؤتمر الاسلامي وأوضح رئيس منظمة العالم الاسلامي أن هناك نماذج نسوية مضيئة يمكن للدول ان تقتضي بما قامت به القضية الفلسطينية أيضًا كانت ضمن مباحثات اللقاء بين السيسي وامين منظمة العالم الاسلامي، حيث كان موقف مصر الاخير محل اشادة من الأمين العام للمنظمة لأنها حرصت على التأكيد على مسؤوليتها التاريخية من خلال التعاون مع الأمم المتحدة الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعتبر القدس عاصمة اسرائيل الرسمية أيضا المصالحة الفلسطينية كانت ضمن المحاور التي تطرق لها اللقاء نظرًا للأهمية التي تحمله من أجل ابراز أهمية الوحدة الفلسطينية والتأكيد على تحركات عملية السلام وأبدى أمين عام المنظمة عن جهود جمهورية مصر العربية للعمل على الوصول إلى تسوية سياسية للأزمات التي يواجهها الشرق الأوسط، والعمل على تنمية دعائم الأمن والاستقرار في العالم الاسلامي ومواجهة الاضطرابات والتحديات المتزايدة.

من جهته أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية دعم والتعاون مع منظمة التعاون الاسلامي وتقويتها على مواجهة الارهاب والفكر المتطرف ودعم الجهود التي تبذلها الأمانة العامة من أجل مناصرة وخدمة قضايا الأمة الاسلامية والدفاع عن المصالح المتعلقة بالدول الأعضاء بالمنظمة، لافتا إلى أهمية مواصلة التنسيق والمشاورة المستمرة مع الأمانة العامة بخصوص القضايا المشتركة وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن التحرك الخاص بمنظمة التعاون الاسلامي لابد أن يكون في اتجاه حماية مقدرات الأمة الاسلامية والحفاظ على مصلحتها في وجه الارهاب والفكر المتطرف وضرورة حشد الطاقات الخاصة بالمؤسسات والمجتمعات الاسلامية من أجل ايقاف ومنع الاسباب المؤدية إلى الارهاب وعلاج الأمر من جذوره بالكامل لأن هذا الارهاب يسعى إلى هدم الدول وتفكيك مؤسساتها.