التخطي إلى المحتوى
تركيا ترفض إنفصال كركوك عن العراق ومجلس كركوك يوافق على عمل أستفتاء
تركيا ترفض إنفصال كركوك عن العراق ومجلس كركوك يوافق على عمل أستفتاء

جدال واسع بين المركز والإقليم والعلاقة, بين الطرفين على مايبدو تتجة إلى المزيد من التوتر خلال الفترة القادمة محافظة المحافظة, و في سابقة خطيرة يتحدى برلمان الدولة و يرفض, إنزال علم الإقليم ورفع علم راية العراق وحدها فى محافظة كركوك الأكراد وبالرغم من الخلافات, الداخلية فيما بينما الإ أن ممثليهم فى البرلمان  اتفقوا بالوقوف فى جبهة, الأعتراض على القرار بلا أن الموقف الكردى وصل إلى أتفاق مع الحزبين الرئيسيين, يقضى بتحدد موعد للأستفتاء على أستقلال الأقليم وقالت أشواق, الجاف نائبة فى البرلمان عن التحالف الكردستانى قالت حتى أذا تم فصل الأقليم, عن العراق ستظل العراق جارة وأضافت أن سيظل العمق الاستراتيجي, لنا فى بغداد خطوة الأستفتاء يراها البعض لمزيد من الضغط على بغداد, ولكن هناك البعض يرون أن الخطوة سابقة لأوانها وفالتحالف الوطنى قد قام.

بالإعلان فى بيان رفضهم للمواقف الانفصالية, الكردية وقام بتأيد قرار البرلمان برفع راية العراق وحدها فى كركوك الجدير بالذكر, أن الأكراد قاموا بعمل تسويات مع رئاسة البرلمان وذلك لأعتماد الحوار, لحل الأزمة ولكن موقفهم فى كركوك ثابت على رفع راية كركوك وقال رزاق, محيبس نائب فى البرلمان عن كتلة بدر أن الحكومة لديها أوراق متعددة, ولدية القدرة على أن تسخدم هذة الأوراق ضد حكومة كركوك و ومن هذة الأوراق, الموازنة وملف النفط ويبدو أن قضية الأستفتاء ستشمل محافظة كركوك, أيضا الجدير بالذكر أن العرب والتركمان قد بالتعبير عن رفضهم التام, للفكرة وفى ظل إقتناع الأكراد بعدم دستوريتة قرار البرلمان وذلك بسبب غيابهم عن الجلسة.

وضرورة أعتماد التوافق على الخطوات, يؤكد فى المقابل بعض السياسيين أن مجلس محافظة كركوك تجاهل أيضا غياب العرب, وتركمان وقام بتمرير قرار رفع العلم بدون الأعتماد على التوافق وقال جاسم محمد جعفر نائب فى البرلمان عن كتلة التركمان حيث قال نرفض رفع قاطع, بالأستفتاء وبرفع العلم إيمانا أن محافظة كركوك لان تسير كركوك غير بالشراكة, يبدى أن قضية  كركوك لان تقف عن حدود العراق فقط فقد قامت تركيا, بالتعير عن رفضهم التام لهذا الأمر ويبدى, أن الأتصالات العراقية جارية مع الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأخرى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.