التخطي إلى المحتوى
بعد موقفه لمسلمي بورما شيخ الأزهر يلتقي بميركل
بعد موقفه لمسلمي بورما شيخ الأزهر يلتقي بميركل

بعد موقفه لمسلمي بورما شيخ الأزهر يلتقي بميركل … بعدما أصدر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب بيانًا يندد فيه مما يحدث لمسلمي بورما في ميانيمار التقى بأنجيلا ميركل، ظهر اليوم الأحد الموافق 10 سبتمبر 2017 بصفته رئيس مجلس حكماء المسلمينجاء ذلك في بداية زيارته إلى دولة ألمانيا للمشاركة في مؤتمر يحمل عنوان ( طرق السلام ) والذي ينعقد بمدينة مونستر في ألمانيا.

فقد تطرق لقاء الدكتور أحمد الطيب مع أنجيلا ميركل إلى مأساة مسلمي الروهينجا في بورما والتي هزت العالم أجمع لما يحدث لهم من اضطهاد في الكثير من المدن بجمهورية ميانيمارووصل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف إلى ألمانيا أمس السبت الموافق 9 سبتمبر 2017 إلى ألمانيا في زيارة تستغرق ثلاثة أيام.

موقف الأزهر الشريف من قضية مسلمي بورما

جديرٌ بالذكر أن فضيلة الدكتور أحمد الطيب علق على مأساة مسلمي بورما مساء يوم الجمعة الموافق 8 سبتمبر 2017 أكد فيه على موقف الأزهر من الأحداث المأسوية التي تحدث لمسلمي بورم في النقاط التالية:

  • – مسلمو الروهينجا تعرضوا لهجمات وحشية بربرية لم تعرفها البشرية من قبل.
  • – موت الضمير العالمي سبب في المشهد الهمجي واللاإنساني في ميانمار
  • – كل المواثيق الدولية التي تعهدت بحماية حقوق الإنسان أصبحت حبرًا على ورق بل كذبًا
  • – ما يتعرَّض له مسلمو الروهينجا يُذكِّرنا بأسلوب الوحوش في الغابات
  • – المنظمات العالمية كانت ستتخذ موقفًا آخر لو كانت هذه الفئة من أتباع أي دين أو مِلَّة غير الإسلام
  • – القيادات الدينية بميانمار ضربت بجهود الأزهر عرض الحائط وتحالفوا مع متطرفين مِن جيش الدولة المسلَّح للقيام بعمليات الإبادة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.