التخطي إلى المحتوى
السيسي ينتهي من لقاءه بالوفد الكنسي الأمريكي تعرف على أهم النقاط التي تناولوها
السيسي ينتهي من لقاءه بالوفد الكنسي الأمريكي تعرف على أهم النقاط التي تناولوها

السيسي ينتهي من لقاءه بالوفد الكنسي الأمريكي تعرف على أهم النقاط التي تناولوها …  انتهى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اجتماعه الذي عقده، اليوم الأحد الموافق 10 سبتمبر، مع وفد الكنائس الأمريكي الذي انعقد في مقر رئاسة الجمهورية في حي مصر الجديدةوتطرق اللقاء إلى عدة نقاط أهمها إيجاد حلول لمواجهة الفكر المتطرف والإرهابي الذي هو أحد أهم أكال التهديدات الخاصة في الصراع الاجتماعي والسياسي في العالم.

وحرص السيسي على إعلاء مفهوم المواطنة في الاجتماع، وترسيخ ثقافة التعددية، وقبول الآخر بالاضافة إلى أهمية التأكيد على أنه لا يوجد تمييز في مصر على أساس الدين لأن الجميع سواء أمام القانون ولهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات أمام الوطنوأكد السيسي على أن مصر حريصة على تجديد الخطاب الديني ليصبح خطابا للإنسانية يعبر عن التسامح وقيم العدالة والتعاون وهي قيم بالأساس يحث عليها الدين الاسلامي مشيرًا إلى أن اللقاء تناول الجهود التي قامت بها الدولة ومازالت مستمرة في إطارها من أجل تصويب الخطاب الديني، وتنقيته من الأفكار الإرهابية المغلوطة التي لربما تحث على الكراهية والتطرف والعنف.

اللقاء تطرق أيضًا إلى مناهضة الفكر المتطرف ودعم الجهود الرامية لنشر قيم التسامع والتعايش وتفادي الانغلاق على الذات ورفض معرفة ثقافة الآخر.
جديرٌ بالذكر أن المجلس الوطني للكنائس المصرية تلقى دعوة من إدارة الكنيسة الإنجليية في مصر من أجل زيارتها ولقاء مجموعة من القيادات السياسية والدينية من أجل بحث معالجة الخطاب العنيف الذي قد يؤدي إلى إنشاء بؤر ارهابية تذهب بالمجتمع المصري إلى الجحيم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.