السيسي يكلف وزارة التعليم العالي بدعم الباحثين الإفريقيين
السيسي يكلف وزارة التعليم العالي بدعم الباحثين الإفريقيين

كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدعم الباحثين الإفريقيين، وقال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال كلمته التي ألقاها في افتتاحية المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار أن السيسي يحرص دائمًا على أن يوصل العلاقات بين مصر وشركاءها الافريقيين.

ورحب وزير التعليم العالي المصري بضيوف المنتدى الذي يرعاه الرئيس عبد الفتاح السيسي والتي تستضيفه مصر بمشاركة البنك الافريقي للتنمية وشركاءه وأوضح أن المنتدى يسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف التي تتعلق بالعلوم والتكنولوجيا، والابتكار، وتحقيق الاستفادة العظمى من الموارد، وبناء رأس المال البشري وتمكين شباب افريقيا المبدعين من الوصول إلى الاقتصاد المعرفي، وكذلك النمو الأخضر.

وأوضح أن جميع الدول في القارة الافريقية تتشارك مع مصر بعلاقات طيبة وطويلة الأمد فهي التي صنعت الماضي وتصنع الحاضر وتسعى لصناعة مستقبل أفضل من خلال الابتكارات الخاصة بالأدوات التي تقوم بحل المشاكل والتحديات التي تواجه القارة الإفريقية وأوضح أن كلمة كوامي نكروما، الزعيم الإفريقي الغاني، المشهورة والتي ألقاها في منتدى العلوم والتكنولوجيا والتي أكد فيها أن التقنية والعلوم الحديثة من شأنها تحويل الصحراء الافريقية إلى جنان الله في الارضه، قد زرعت ثقة بين الزعماء الافريقيين في العلوم والتكنولوجيا وما يمكن أن توفر حلول لمشاكل القارة السمراء.

وأشار وزير البحث العلمي والتعليم العالي المصري إن مصر تهتم بأجندة افريقيا التي سيتم تحقيقها عام 2063 والتي تسعى إلى تحسين المستوى الاجتماعي لأبناء القارة الافريقية، وتحسين مستواهم الاقتصادي وكل ذلك بناء على التعليم والتكنولوجيا والابتكار وأشار إلى أن اقتصاد القارة السمراء يتحول في الوقت الحالي من اقتصاد ريعي يعتمد على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد معرفي يهتم بالبحث العلمي والتقنية الحديثة.

وأوضح أن شعوب القارة السمار تهتم بالأجندة التكنولوجية المشتركة من خلال مجموعة من المحاور الرئيسية التي تسعى قادة الدول الافريقية إلى تحقيقها وهي:

  • الحد من الفقر في افريقيا.
  • منع انتشار الأمراض في افريقيا.
  • التواصل والحفاظ على الفضاء الإفريقي الخارجي.
  • العمل على بناء مجتمع.
  • خلق الثروة القائمة على الاقتصاد المعرفي وليس الريعي فقط.

وأوضح وزير التعليم العالي أن جمهورية مصر العربية تسعى إلى التعاون والمشاركة في جميع المشروعات الافريقية المعتمدة على العلوم والتكنولوجيا وخاصة في المرحلة الأولى من أجندة 2063 الهادفة لانشاء برامج خاصة متميزة للتطوير العلمي يتم انشاءها على المستويات المحلية في افريقيا، وعلى مستوى الشركات المحلية والعمل على التنسيق في المستويات الاقليمية لقارة افريقيا بالكامل.

وأوضح الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي أن مصر قامت بزيادة ميزانية البحث العلمي لتحقيق الرؤية الخاصة بها في مجال الأبحاث العلمية التي تستفيد بها القارة السمراء مشيرًا إلى براءات الاختراعات ازدادت بمستوى الضعف في المنشآت الاقتصادية خلال الأربع سنوات الماضية.