الخارجية البريطانية تنتقد شروط عودة لاجئي الروهينجا
الخارجية البريطانية تنتقد شروط عودة لاجئي الروهينجا

انتقدت وزارة الخارجية البريطانية الشروط الخاصة بعودة لاجئي الروهينجا إلى ميانمار حيث قال بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني أنه ينبغي توفير مجموعة من الشروط الآمنة المشرفة في ميانمار من أجل تأمين عودة لاجئي الروهينجا إلى وطنهم بكل أيرحية وأضاف الوزير البريطاني خلال زيارته لـ المخيم الخاص لـ لائجي الروهينكا المقام في كوكس بازار الموجود في بنجلادش لافتا النظر إلى أن جميع لاجئي الروهينكا من المؤكد يرغبون في العودة إلى منازلهم بشرط أن يكون هناك أمن وأمان بعد عودتهم إلى ميانمار.

وأوضح وزير خارجية بريطانيا إن الازمة ليست متعلقة بالمساعدات الانسانية وإنما المسألة متعلقة بضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة الخاصة بروهينجا ميانمار جدير بالذكر أن مسلمي الروهينجا القانطين في اقليم أراكان شهدوا حملة شعبية لتهجيرهم بواسطة كل من الجيش في ميانمار والبوذيون المتطرفون، ونتئج ذلك عن وجود حوالي 826 ألف لاجيء إلى بنجلاديش من بينهم 656 ألف لاجيء فر من يوم 25 اغسطس 2047 وفق البيانات الموثقة لدى منظمة الأمم المتحدة.

ولقد لقى تسعة الاف شخص من مسلمي الروهينجا حتفهم وفق تقرير منظمة أطباء بلا حدود الدولية في الفترة ما بين 25 اغسطس -24 سبتمبر 2017 لدرجة إن دولة بنجلاديش اضطرت لتوقيع اتفاقية مع ميانمار في 23 نوفمبر الماضي 2017 من أجل عودة لاجئي الروهينجا إلى مساكنهم الأصلية.