التخطي إلى المحتوى
التعليق الأول لشيخ الأزهر بعد اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل
التعليق الأول لشيخ الأزهر بعد اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل

نشر الدكتور أحمد الطيب، والذي يشغل منصب شيخ الأزهر الشريف، مرسومًا رسميا على غرار الأحداث الجارية في المنطقة العربية، حيث أكد على أنه سوف تكون خطبة يوم الجمعة القادمة في الجامع الأزهر الشريف بشأن عن الأرض الفلسطينية المحتلة والتأكيد على هويتها العربية، كما وجه السيد وزير الأوقاف أيضًا أوامره بأن تكون خطبة يوم الجمعة القادمة والتي من المقرر في جميع مساجد جمهورية مصر العربية الحالية بذات العنوان، حتي تكون تحميس العرب جميعا على النهوض صفًا واحدًا وأن يتركوا الخلافات جانبا ويقفوا في مواجهة كل الدعوات والمحاولات التي من شأنها تحويل هوية القدس المحتلة العربية منذ سنوات أو محاولة سلب حق أصيل وراسخ منذ قديم الأذل من حقوق العرب.

ودعا شيخ الأزهر الشريف في تعليقه، جموع العالم الإسلامي بشكل عام في شتي بقاع الأرض شرقًا وغربًا، بأن تكون خطبة جمعتهم المقبلة في جميع المناطق والمدن أيضًا عن الأرض المحتلة فلسطين والعمل على نصرتها وتحريرها من أيدي المحتل، ورفض أي مسعى من أي دولة لتحويل هويتها العربية إلى أي جهة اخرى، بالإضافة إلى التأكيد على حقوق العرب والفلسطينيين التي أقرتها كافة المواثيق والأعراف العالمية بشكل عام.

وقد سبق أن الدكتور أحمد الطيب، قد حذر أثناء لقائه رئيس مجلس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، من اتجاه بضع الدول الأجنبية إلى نقل سفاراتها إلى القدس المحتلة، قائلا: “لو فتح باب نقل السفارات الأجنبية إلى الأرض المحتلة، سوف نقوم بتُفتح أبواب جهنم على الغرب قبل الشرق” وقد تضمنت تحذيراته كافة الاتجاهات المشيرة إلى أن الإقدام على تلك الخطوة من المؤكد له أن تقوم بتأجيج مشاعر الحنق والكره لدى جميع المسلمين في مشارق الارض ومضاربها، وأنه سوف يهدد عملية السلام الدولي، بالإضافة إلى أنه سوف يعزز الاضطراب والانقسام والكراهية عبر العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.