التخطي إلى المحتوى
ارتفاع الاحتياطي النقدي الاجنبى فى البنك المركزى المصرى وتوقعات بانخفاض سعر الدولار
ارتفاع الاحتياطي النقدي الاجنبى فى البنك المركزى المصرى وتوقعات بانخفاض سعر الدولار

أرتفاع إحتياطى النقد الأجنبى بالبنك المركزى, وذلك خلال شهر مارس الماضى مليار وتسعمائة وواحد وثمانين مليون دولار, ليصل إلى ثمانية وعشرون مليار وخمسائة وستة وعشرون مليون دولار وذلك بالمقارنة, بستة وعشرون مليار وخمسمائة و واحد وأربعون مليون دولار فى فبراير الماضى, ويعيد هذا أعلى مستوى يصل إليها إحتياطى النقد الأجنبى, بالبنك المركزى المصرى وذلك منذ شهر مارس فى عام 2011 وأكد الخبير المصرفى, وليد محمود أن هذة الزيادة فى إحتياطى النقد الأجنبى, فى البنك المركزى المصرى بسبب نتائج الاصلاح الإقتصادى التى تقوم بها الحكومة المصرية, خلال الفترة الأخيرة وبالأخص بعد قرار تعويم الجنية المصرى, وأيضا زيادة تحويلات المصريين فى الخارج ويعتبر تحويلات المصريين, فى الخارج عامل مؤثر فى أرتفاع الاحتياطي النقدى الأجنبى وأضاف وليد محمود, الخبير المصرفى أن الاحتياطى النقدى من الدولار هو حصيلة زيادة إيرادات, الدولار عن إستخدامتة وقال أيضا وليد محمود منذ عام 2011, كانت طلبات أكبر من المتواجد فى البنك المركزى لذلك لم يكون هناك القدرة, على الوصول لهذا الرقم التى تم الوصول إليه اليوم وهذا, يعتبر أنجاز كبير لسيد محافظ البنك المركزى.

والسيد رئيس جمهورية مصر العربية, عبد الفتاح السيسى وقال الخبير المصرفى وليد محمود أن هذا سيكون مفيد فى إنخفاض, أسعار جميع المنتجات الغذائية وغيرها من المنتجات الغذائية وأضاف كلما كان, الاحتياطى النقدى الأجنبى مرتفع كلما إنخفض سعر الدولار مقابل الجنية المصرى, وبالتالى أنفخاض أسعار السلع والمنتجات المختلفة, وهذا شيء سيعود بالخير والنفع على المواطن المصرى التى يعانى, بشدة من أرتفاع الأسعار خلال الفترة الأخيرة بسبب أرتفاع سعر الدولار مما أدى إلى أرتفاع أسعار, المنتجات خلال الفترة الماضية وقال سعر الدولار ينخفض عندم, تزيد إيرادات الدولار وعندم تزيد إيرادات الدولار تزيد أيضا الاحتياطى النقدى الأجنبى, يزيد وأضاف وليد محمود الخبير المصرفى أن سعر الدولار لة علاقة بالسياحة فهى أحد مصادر ضخ العملة الأجنبى والسياح خلال تلك الفترة.

تسير بشكل أفضل بكثير من السابق وأيضا, سعر الدولار مرتبط بالصادرات و أيضا تحويلات المصريين من الخارج, وأيضا كلما تزيد مواردنا من الدولار كلما كان هناك تأثير على الاحتياطى, النقدى و فى سعر الدولار مقابل الجنية المصرى وبالتالى تنخفض الأسعار بعض الشيء, أما عن معدلات الفائدة الحالية التى تم تثبتها, فى أخر لجنة سياسات نقدية فقال الخبير المصرفى وليد محمود حيث قال هى مناسب بالنسبة للأوضاع, الإقتصادية الحالية المتواجد فى مصر حيث أوضح, أن سعر الفائدة هى أداة يستخدمها الإقتصاديون و  المصرفيين لضبط أداء الإقتصاد, أما على توقعاتة حول سعر الدولار مقابل الجنية المصرى خلال الفترة القادم فقد أكد الخبير المصرفى وليد محمود, أن من المتوقع زيادة موارد الدولار وبالتالى ثبات سعر الصرف أو الإنخفاض.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.