التخطي إلى المحتوى
اختيار مصر من بين الدول العربية لتستضيف اجتماع صندوق المناخ الأخضر الثامن عشر
اختيار مصر من بين الدول العربية لتستضيف اجتماع صندوق المناخ الأخضر الثامن عشر

اختيار مصر من بين الدول العربية لتستضيف اجتماع صندوق المناخ الأخضر الثامن عشر اختار صندوق المناخ الأخضر مصر كأول دولة عربية تستضيف الاجتماع الثامن عشر، والذي يحضره العديد من القادة الدوليين الذين يناقشون مفاوضات المناخ القادمة وآليات تنفيذ اتفاقية باريس بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة، في كلمته التي ألقاها في الجلسة الرسمية للاجتماع الثامن عشر لصندوق المناخ الأخضر، اليوم السبت الموافق 30 سبتمبر 2017، إن صندوق المناخ الأخضر يعد من أهم الصناديق المسؤولة عن التمويل فيما يخص مجال تغير المناخ، لافتا النظر إلى أن مصر ستعمل مع الدول من أجل إيجاد بديل للولايات المتحدة الأمريكية في الاتفاقيات التي تكون على المدى الطويل من أجل خفض الانبعاثات الدولية الملوثة للبيئة أو الالتزامات التمويلية.

وأشار خالد فهمي، وزير البيئة أن مصر والدول النامية رفضت تحمل أي أعباء لأنها لم تكن سبب في التغيرات المناخية خاصة وأن الانبعاثات الموجودة في قارة افريقيا لا تزيد عن 3 %، مشيرًا إلى أن مصر لعبت دور مهم للغاية في اتفاقية باريس، هي والدول الافريقية فهي المتحدثة باسمها وتتبنى سياسة واحدة وهي التنمية المستدامة بالطاقة النظيفة ولفت وزير البيئة المصري الدكتور خالد فهمي النظر إلى أن وزارة البيئة تلعب دورا دبلوماسيًا في تخصصها من خلال فريق مميز يعمل على متابعة دور مصر الاقليمي والدولي بعدما استعادت مصر مكانتها في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتعمل مع الصين ومجموعة السبعة وسبعين للمشاركة في جميع الاجتماعات الدولية.

البنوك المصرية ستتعاون مع الصندوق الأخضر لتنفيذ مشاريعه

وستعمل البنوك المصرية على المشاركة مع صندوق المناخ الأخضر لتكون جهات تنفيذية للمشروعات التي يسعى الصندوق تنفيذها، وتلقي التمويل، وفق ما قاله خالد فهمي وأشار وزير البيئة إلى أن صندوق المناخ الأخضر سيشارك في عمل دراسات بحثية ومقترحات من أجل أن يتم تنفيذها في اطار المعايير الدولية، بالاضافة إلى عمل مركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية واوروبا لاعتماد من الصندوق لتنفيذ المشروعات الخاصة بانشطة التنمية للقدرات الوطنية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.